بوابة القرآن في شيراز

بوابة القرآن في شيراز

مقدمة عن بوابة القرآن

في مدخل مضيق الله أكبر في مدينة شيراز توجد بوابة تُدعى باسم بوابة القرآن في شيراز، والسبب في تسمية هذه البوابة باسم بوابة القرآن هو القرآن الذي تم وضعه فوق هذه البوابة.

بنيت هذه البوابة في الماضي بأمر من عضد الدولة الديلمي، وتعرضت بوابة القرآن للتهدم بمرور الوقت حتى بنيت مرةً ثانية في عهد كريم خان زند وتم كذلك وضع قرآن معروف باسم ”هفده من“ في القوس العلوي للبوابة.

مرةً أخرى دمرت بوابة القرآن بحماقة من بلدية شيراز بأمر من رضاخان في عام 1937 ونُقل القرآن الذي كان في أعلاها إلى متحف فارس، لكن هذه البوابة بنيت مرةً أخرى من قبِل أحد تجار شيراز المشهورين والذي يدعى ايغار في عام 1949.

بلاط في البوابة
بلاط في البوابة

في الجهة المقابلة لبوابة القرآن توجد شلالات ماء جميلة وأشجار صنوبر كما يوجد جبل وعدة معالم جميلة.

تقع بوابة القرآن في الشمال الشرقي لمدينة شيراز في مضيق الله أكبر بين جبل الأربعين مقاماً وجبل باباكوهي، وهي تقع في الحقيقة في مخرج مدينة شيراز باتجاه مدن مرودشت (تخت جمشيد وباسارغاد ونقش رستم ومدينة استخر التاريخية).

مقابل بوابة القرآن في شيراز
مقابل بوابة القرآن في شيراز

يوجد هذا البناء التاريخي بجوار ميدان طاووسية، وتبعد بوابة القرآن أقل من عشرة أمتار عن ضريح خواجوي كرماني وأقل من خمسمائة متر عن حديقة جهان نما (منظر العالَم) وحديقة سفح الجبل كما يفصلها أقل من كيلو متر عن ضريح حافظ (حافظية). وكذلك فإن حديقة إرم شيراز تبعد أقل من 6 كيلومترات عن هذا المكان.

مع وجود الفنادق وحديقة سفح الجبل ومنظر المهد حول بوابة القرآن فإنها تشكل أيضاً مكاناً مناسباً لتسلق الجبال وتوجد حولها كذلك أشجار ومناظر جميلة مما يجعلها مكاناً مناسباً لقضاء ليلة جميلة عندها.

صور بوابة القرآن

العنوان: المدخل الشمالي لمدينة شيراز

Get Directions

  show options

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *